قراءات في أعمال عادل بشتاوي

“خلاصة القول إن عادل بدا وكأنه يبحث في قصصه الواقعية عن الجانب الآخر من الشقاء الفلسطيني؛ الشقاء الذي يشمل البشر كافة بغض النظر عن هويتهم وانتمائهم، محتلة أوطانهم أو غير محتلة، وقد أوصل لنا ذلك عبر لغة تراجيدية-كوميدية في بعض الأحيان، لمست فيها نفس انطون تشيخوف، وعبر لغة شاعرية ساحرة مؤثرة أحياناً أخرى لمست فيها نفس طاغور وبدر شاكر السياب.” (الكاتب والرسام محمود شاهين)
 ‍‍‍‍‍‍ ‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍ ‍‍‍‍‍‍ متابعة قراءة “قراءات في أعمال عادل بشتاوي”

الواقعية في قصص عادل بشتاوي

الكاتب والرسام محمود شاهين
 ‍‍‍‍‍‍ ‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍
كانت مصادفة عابرة تلك التي أوقعت أحد أعمال الأديب عادل بشتاوي بين يدي، فقد كنت في رحلة استجمام إلى اللاذقية، ولم أصحب معي فيها سوى رواية الزميل غالب هلسا التي كانت قد صدرت حديثاً، أقصد “ثلاثة وجوه لبغداد”، وما أن فرغت من قراءتها حتى رحت أبحث عن شيء أقرأه، فأمواج البحر التي كانت ترتطم بقدمي وتتراجع لم تكن لتشغلني عن القراءة، لكن أين سأعثر على كتاب في هذا الشاطىء الذي لم أر أحداً يحمل كتاباً حوله؟